مسجات عبارات وخواطر

‏لا أستطيع نطق كلمات لا أعنيها حتى ولو كانت تحية بسيطة، الرغبة الصادقة هي الدافع الأول لكل تصرفاتي.

أن تبقى بجانبي أمراً يعود لك ، وأن تغيب أمراً لن ينقُص مني شيئاً ، تذكر ذلك جيداً.

‏كل ما نحتاجه يا عزيزي هو رفيق يحارب معنا الملل ونوبات الاكتئاب المستمرة.

‏كل علاقة بينك وبين الأشياء والأشخاص أساسها الاطمئنان، الأُلفة التي تغمرك في وجوده، أيّ شيء يُقام على خوفك وتوترك لايستحق وقتًا منك.

‏إن كل ما يهم ليس أن تكون رائعًا ولا أن يأبه العالم لوجودك، لكن أن تبقى أنت، ألا تشبه إلا نفسك.

المطر ألطف الزوّار، وأرَقُّ مَن يطرق النوافذ.

‏عايزه أقابِل شَخص كُل ما أتعمّق في حياته و شخصيته أكتر أحِبه أكتر .. عايزه أتخطى فِكرة إن كُل حاجة مِن بعيد احلى.

‏ان الحياة هي العثور على شخص آخر يعيش المرء معه. فنحن نولد وحيدين، ونموت وحيدين، ومن المفجع أن نعيش وحيدين.

نظن اننا الاستثناء الذي يكسر القاعدة لكن في حقيقة اننا جميعنا استثناء لقاعدة غير موجودة و خط حياة مبهم ! و صداقات لا يعوّل عليها و علاقات منتهية قبل ان تبدآ

أعرف كم هو حقيقي ودافئ، أن يعيش المرء على أمل صغير .

‏لا ترفع توقعاتك للحد الذي يكسرك ولا تربط تحقيق أُمنياتك بأحد تحرر من العهود التي تقيدك ولا تطلق وعداً لأحد وأركض بقلبك حيث تشاء وكن سيد مزاجاتك كلها وأستمتع بما تحب.

‏شعوري اتجاه كل شيء حقيقي، شخص مثلي كسول في إظهار مشاعره ماعنده طاقه يعطي شعور مزيف ..

- ثم يزول كل شئ ظنناه بجهلنا باق، ثم يمرّ كل مُرّ، ويبقى اللّه في كل حين جابر الخواطر.

‏قال أحد السلف لصاحبه: فادعُ لي إن ذكرتني، وأدعو لك إن ذكرتك، فنكون كأنّا التقينا وإن لم نلتقِ

‏ثم تلتقي بشخص يعرفك ويفهمك جيداً وكأنه كان طول السنين يحضّر نفسهُ ليوم لقائك ..

عمق ولطف هذا النص: حينما شعرت بأنَّ الله يسمعُني بكيت.. يا الله

‏تأويك مساحة قلب، أكثر ممَّا تأويك الأمكنة ..

‏من فترة ما أستوقفني نص بعمق هذا النص حتى أنه من فرط حبه يخاف يكتب شعوره السيء فتقرأ فتظن أنه موجه لها ..

‏ما أحب ألعب بحبل العلاقات من باب بتأكد من معزتي يكفيني الظاهر لي من حُب ومعزة ولا يهمني اتأكد إذا الشعور مُزيف أو لا.. الحقيقة مصيرها توضح والخافي مصيره يبان ..

‏ما ذنبُكِ وأنتِ عميقة تصّلين لقاعِ الأشيّاء مِن حولِك؟ وهُمّ لمّ يتعّدوا حُدود السطّحية ويكتّفون بأن يطّفو عليها؟.

تم النسخ

احصل عليه من Google Play